تعرف على حماة

محافظة حماه

تبلغ مساحة محافظة حماة حوالي / 10200 / كم2 وعدد سكانها ما يقارب / 1950000 / مليون و تسعمائة وخمسين ألف نسمة.وهي مزيج رائع من السهول والجبال والبوادي التي ينساب خلالها مجرى نهر العاصي بشريطه الأخضر الممتد بطول / 171 / كم إلى جانب الغابات الوارفة والينابيع المتدفقة والمنازل والمتاحف المتميزة بطبيعة بنائها الخاصة وهي تنام هادئة مطمئنة في أحضان الطبيعة الفاتنة المتألقة بالرسوم والنقوش والظلال ،و تزخر محافظة حماة بالأماكن السياحية ، فبالإضافة إلى كونها متحفاً للأوابد التاريخية ، حيث إنسان الأمس الذي ملأ أرجاء المحافظة بمنشآته العمرانية التي تشهد على مبلغ التقدم الحضاري الذي كان يعيشه ، فإن حماة أيضاً بعاصيها ذو الماء العذب الرقراق ، ونواعيرها التي ما تزال بصوتها الجميل تذكر إنسان اليوم بمنجزات إنسان الأمس ، ولا نعدو الحقيقة إذا قلنا إن محافظة حماه من أغنى محافظات القطر العربي السوري بالآثار التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ وتمتد على العصور المتلاحقة حتى أيامنا المعاصرة ، أما لمسات الحضارة الحديثة فهي تتناثر هنا وهناك لتعطيك أن حماه ليست صورة عن الماضي وحسب ، فإلى جانب الأثر والآبدة واللوحة هناك الساحات العامة الفسيحة والشوارع العريضة والأحياء الحديثة والفنادق الدولية والمطاعم الراقية ذات النجوم البراقة والمعامل والمؤسسات والشركات الإنتاجية والمعامل الحديثة . ويمكنك خلال أقل من ساعة مسير بالسيارة، أن تتنقل من الجبال التي تكسوها الغابات بارتفاع أكثر من 1000 م عن سطح البحر في الغرب، إلى الهضاب بارتفاع 400 متر، وإلى البوادي ومراعيها في الشرق. وتتميَّز المناطق العالية في المحافظة بغاباتها وبهوائها اللطيف في الصيف، وترى في سهولها الممتدة جمال الطبيعة بتنوع محاصيلها المزروعة، وتسكن إلى البادية برحابتها وبسمائها الصافية وأرضها المغطاة بالربيع، بتشكيلة من ألوان نباتاتها الرعوية المتعددة

أهم المناطق السياحية

 1- مدينة حماه : تربض مدينة أبي الفداء بين أحضان نهر العاصي وتمتد على ضفافه الزمردية واحة خضراء أمدتها الطبيعة الساحرة بعناصر الخصب والجمال سخية متألقة ، وعلى هذا الامتداد الشيق تمتزج أنغام النواعير المتواصلة بخرير المياه ، ترتفع عن سطح البحر حوالي 300م ، واليوم تتجدد الحياة في حماه ، وتنبعث من جديد بين رحاب منشآت عصرية سياحية ( تنافس أرقى المنشآت العالمية ) و تنتصب الآن فاتحة صدرها لأرقى ألوان الاستقبال السياحي ، ومن أماكن التنزه في المدينة :

قلعة حماه: تقع القلعة وسط المدينة القديمة وتشرف على مواقع غاية في الجمال على مشهد بانورامي آخاذ ويقصده أهالي المدينة والزوار للتنزه في فصلي الربيع والصيف وذلك لهوائه العليل ومناظره البديعة وقد تم إحداث منتزه شعبي على سطحها وفيها ملاعب للأطفال والخدمات مؤمنه وبالمجان .

البرناوي : منطقة مرتفعة وجميلة تقع في الشمال الغربي من المدينة تطل على وادي العاصي وتشرف على بساتين حماه ، تتميز المنطقة بالإطلالة على مناظر خلابة غاية في الروعة والجمال .

جبل زين العابدين : على بعد خمسة كيلو مترات من وسط المدينة بالقرب من الطريق العام حماه – حلب . تم تشجيره بشكل فني على شكل مدرجات تصلح للنزهات العائلية. يشرف على المدينة وبه مقام زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنهم 0

 

بالإضافة إلى العديد من الحدائق الرائعة الجمال كحديقة أم الحسن التي تطل على 3 نواعير وجزيرة تتوسط النهر ، وحديقة الأربع نواعير وحديقة الثورة وحديقة الأندلس وجميعها تحوي ملاعب للأطفال .وجرف الشريعة الذي يطل على بساتين حماه ونهرها الخالد .

 2- منطقة مصياف : يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر /530/ م وتبعد عن حماه /48/ كم من جهة الغرب اكتسبت اسمها من المصيف وذلك لهوائها الرقيق في فترة الصيف وذلك لوقعها على سفح جبل كثيف الأشجار . ومن مصياف يستطيع المرؤ أينما اتجه شمالا أو جنوبا أو غرباً فسيلاقي الجنة ، فان اتجه شمالا على طريق القدموس بانياس فسيجد شلالات الزاوي وشلالات اللقبة وهي ذات غزراة جيدة وتضفي على المكان روعة وبهاء وهناك متنزه اسفل الشلالات .وليس بعيداً عنها ستجد  قرية دير ماما التي تشتهر بتربية دودة القز ويقوم أهلها بصنع خيوط الحرير الطبيعي . وان اتجه جنوباً فستلاقي قرية البيضا المطلة على سهول غاية في الجمال وفيها سلالات جميلة  و عدد من المطاعم والمشارب الجيدة وقرية عين حلاقيم  : التي يمر فيها نهر الساروت , وفي غربها أحراش كثيفة من السنديان , و غابة من الصنوبر , مناخها بارد و رطب شتاء , لطيف و منعش صيفا , ويوجد فيها عدة ينابيع ، وفيها مطعم واحد .

3- وادي العيون  :  مصيف مشهور يبعد عن حماه /68/ كم وترتفع عن سطح البحر /560/ م كما تبعد عن مصياف /25/ كم غرباً ، يمكن الوصول إليه بسهولة بواسطة الطريق المعبد وتتوفر في هذا المصيف الأشجار المكتظة ذات الظلال الوارفة التي تكتنف وادياً متسعاً تكسو سفوحه البساتين المتنوعة الفواكه والخضار التي تسقى بعدد لا يحصى من الينابيع الصغيرة   ( 350 نبعاً ) ولذلك اكتسب الوادي هذا الاسم   يتوفر في هذه المنطقة الطبيعية البكر الهدوء والراحة والهواء اللطيف 0 ويكتسي طرف الوادي السحيق بعدد هائل من الأشجار الحراجية والمثمرة وهذا ما جعل المناظر ساحرةً في جمالها ،إضافة إلى وجود عدد من المطاعم والمنتزهات والمقاهي وبعض البيوت المفروشة المعدة للإيجار .وعلى بعد 4 كم تقع دوير المشايخ وهي تشبه وادي العيون لحد كبير ، وفيها عدد من المطاعم الجيدة

4 – منطقة برشين وتين السبيل  : تبعد عن حماه 60 كم ، يوصل إليها عن طريق مصياف عين حلاقيم ( جنوب مصياف ) وتبعد عن مشتى الحلو مسافة 13 كم وهو مناطق خضراء رائعة الجمال تمتاز بهوائها النقي ومناظر طبيعية خلابة من جبال ووديان تشتهر بزراعة التفاح . تعتبر المنطقة محطة التقاء للقادمين من محافظات حماه – حمص باتجاه مشتى الحلو وطرطوس ويقصد المنطقة سنوياً أعداداً كبيرة من السياح والزوار ومناخ المنطقة معتدل ولطيف صيفاً وبارد شتاءً ويبلغ معدل الأمطار بين 1800 – 2000 مم سنوياً والمنطقة تعتبر من أجمل مناطق الاصطياف في القطر. كما تشتهر المنطقة بزراعة التفاح ذو الجودة العالية .فيها عدد من المطاعم والشقق المفروشة .

 

5- وادي أبو قبيس : يقع بالقرب من قرية سلحب على بعد /45/ كم غربي حماه ويرتفع عن سطح البحر /550/ م وأبو قبيس اسم للقلعة في أعلى التل وأيضا لنبع الماء  الذي ينساب على شكل نهر صغير وتمتد على جوانبه الأشجار المكتظة والعديد من المطاعم والمشارب  التي تقدم خدمة جيدة وبأسعار رخيصة وبعضها يقوم بتأجير المكان كمدة عربية للعائلات التي ترغب بقضاء يومها بأحضان الطبيعة ، وهو وادي مشجر يتميز الوادي بمائه العذب وهوائه العليل ، وبالقرب من أبو قبيس فرية دير شميل المرتفعة والمطلة على سهل الغاب ويوجد فيها العديد من الينابيع وسد دير شميل مقصد رخيص للتنزه والتمتع بجمال الطبيعة التي التقى بها الجبل مع السهل والماء . وهناك عدد من المطاعم الجيدة .

6- سهل الغاب : ويعتبر سهل الغاب من أجمل المناطق في سوريا من حيث المناظر والطبيعة الخلابة والهواء النقي ،   وذلك في المنطقة الممتدة على طول الطرف الغربي من الغاب عند مقدمة السفوح الشرقية للجبال الساحلية من عين الكروم وحتى جورين التي تمتلك بحيرة غاية في الجمال وعلى كتفها يربط مطعم جيد ، حيث المناظر التي تسحر المرء بجمال خضرتها ، وعذوبة مياهها ، ونقاء هوائها وتستمر حدودها الإدارية حتى قمة النبي متى على الحدود الإدارية مع اللاذقية ( تبعد عن الصلنفة 5 كم ) وترتفع 1500 م عن سطح البحر تشرف من الغرب على الصلنفة والبحر ومن الشرق على سهول الغاب الجميلة ، وحيث طاحونة الحلاوة شمالي عين الكروم التي تشكل مركزاً يرتاح فيه المرء ناعماً بظلال الأشجار الخضراء الباسقة وبالماء العذب الرقراق والطعام الشهي والهواء الذي ينساب من خلال الأشجار باعثاً الحيوية والنشاط في المرء .

7 قصر ابن وردان و مدينة الأندرين و قرية الشيخ هلال في البادية السورية تقع في المنطقة الشرقية بحماة و يمكن التمتع بنمط حياة البادية السورية و أيضا مشاهدة أجمل الأوابد الأثرية